“ثريت كوشنت” تدعو صناعة الأمن السيبراني للاحتفال بيوم وحيد القرن العالمي 2021

مقال متميز
شارك

دعت شركة ثريت كوشنت صناعة الأمن السيبراني للاحتفال باليوم العالمي لوحيد القرن 2021، حيث لم يتبق سوى أقل من 3000 وحيد قرن في العالم، ومشكلة الصيد الجائر لم تنحسر بعد. ثريت كوشنت هي شريك رسمي منذ عام 2019 لـمنظمة “مساعدة وحيد القرن”، وهي منظمة غير ربحية ملتزمة بمنح وحيد القرن مستقبلًا مستدامًا، للمساعدة في زيادة الوعي عن جهود الحفاظ على وحيد القرن والأموال للمشاريع التي ستضمن المحفاظة عليه.

تواصل ثريت كوشنت دعم منظمة “مساعدة وحيد القرن” من خلال تمويل “نوكري”، وهي عضو في تجمع “بلاك مامباس”، أول قوة نسائية بالكامل لمكافحة الصيد الجائر في جنوب إفريقيا. في يونيو 2021، شاركت “بلاك مامباس” في “يوم حارسة البراري الأنثى” العالمي الأول، والذي احتفل بالقدرات الفريدة التي تقدمها حارسات البراري والتقدم الكبير التي تحرزه. تلك الحارسات لسن فقط قدوة بارزة في المجتمع، لكنهنّ أيضًا يتواجدن في الخطوط الأمامية لحماية الحيوانات. ساعد دعم ثريت كوشنت في تغطية تكاليف المركبات، الإدارة، الدوريات، والمعدات، بالإضافة إلى مركز عمليات “بلاك مامباس” الجديد، والذي يتضمن أجهزة الكمبيوتر والراديو، خرائط الشبكة، ودليل التواصل في الطبيعة.

قال جون تشوباك، الرئيس التنفيذي لشركة ثريت كوشنت:” في “يوم وحيد القرن العالمي” من كل عام اشعر بالفخر بأن ثريت كوشنت هي جزء من مشروع يتخطى الأمن السيبراني. إن حبنا لأنواع وحيد القرن يمكن ملاحظته في كل ركن من أركان ثريت كوشنت، بدءًا من التميمة ومكاتبنا، حتى عمليات تبني وحيد القرن التي قمنا بها نيابة عن كل منطقة في العالم”.

وأضاف: “نحن ندرك أن هناك العديد من الأسباب التي تستحق الاهتمام العالمي. كما ندعو أقراننا في الصناعة للانضمام إلينا في زيادة الوعي للحفاظ على وحيد القرن. نحيّي منظمة “مساعدة وحيد القرن” لعملهم الدؤوب، وأشكر فريقي في ثريت كوشنت على نشر ثقافة البحث عن طرق لإحداث تأثير على العالم من حولنا”.

يهدد فقدان الموطن مستقبل وحيد القرن على كوكبنا بشكل متزايد، اذ تعد جنوب إفريقيا موطنًا لـ 80% من سكان وحيد القرن في إفريقيا، لكن تزايد عدد سكان المنطقة بمقدار 20 مليونًا بحلول عام 2075، سيشكل ضغطًا غير مسبوق على المساحات المفتوحة والحياة البرية التي تعتمد عليها الحيوانات للبقاء على قيد الحياة. لدى ثريت كوشنت أيضًا أربع حالات تبني وحيد القرن – مثيثو، ماخوسي، مبيلو، وبانويي – تعيش وتنمو في “مزرعة زولولاند لأيتام وحيد القرن” لمساعدة حيوانات وحيد القرن النازحة.

من جهته، قال سيمون جونز، الرئيس التنفيذي لـ “مساعدة وحيد القرن”: “تشيد “مساعدة وحيد القرن” بالجهود الدولية التعاونية مع وكالات إنفاذ القانون في جنوب إفريقيا، ومع ذلك، لا يزال أمامنا طريق طويل للتغلب على أزمة الصيد الجائر، حيث ان النصف الأول من عام 2021 شهد زيادة في الصيد الجائر بنسبة 50% مما كان عليه في نفس الفترة من عام 2020. من خلال دعم المؤسسات المتخصصة مثل ثريت كوشنت، يمكننا الاستمرار في إيجاد طرق إبداعية ومبتكرة لحماية اعداد وحيد القرن في العالم. نحن في “مساعدة وحيد القرن” ممتنون لجهودهم، ونتطلع كذلك إلى الترحيب بمساهمين آخرين في مجتمعنا”.

يعد برنامج “حماية معاقل وحيد القرن” أحدث مبادرات “مساعدة وحيد القرن”، ويهدف إلى تحسين كفاءة وفعالية عمليات مكافحة الصيد الجائر. تعد اطواق التتبع اللاسلكي رادعًا مثبتًا ضد الصيد الجائر، وستكون منظمة “مساعدة وحيد القرن” قادرة على تتبع وحيد القرن عبر ثمانية محميات مختلفة في منطقة الراس الشرقي في جنوب إفريقيا، عن طريق وضع 40 طوق تتبع لاسلكي على 40 وحيد قرن. ستسمح هذه الاطواق للحراس بمراقبة وحيد القرن من بعيد، مما يوفر الوقت والموارد.

الرجاء حضور الحفل العالمي لوحيد القرن في 23 أكتوبر 2021، للمشاركة والتبرع لأهداف “مساعدة وحيد القرن”. سوف يسلط الحفل، الذي سيكون حدثًا افتراضيًا هجينًا، الضوء على الجهود المبذولة لبناء وتعزيز معاقل وحيد القرن، والتي تعد ضرورية للبقاء على المدى الطويل لكل من وحيد القرن الأسود والأبيض في محمية “اول بيجيتا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *