تحليل البيانات – عامل تمكين رئيسي لنمو الأعمال في المنطقة

البيانات الضخمة تكنولوجيا
شارك

كشفت شركة التريكس أن الرؤى المستمدة من تقرير المعلومات الموجز من مؤسسة اي دي سي (أي دي سي) المكلفة حديثًا، والذي يدل أنه على الرغم من التحديات الاقتصادية الحالية، تقوم الشركات بالإستثمار في التقنيات التحويلية القائمة على البيانات لاتخاذ قرارات تجارية مستنيرة للمستقبل.

مع تأثير الوباء على العمليات التجارية و تفاوت الإيرادات بشكل كبير لدى الصناعات، يبقى شيء واحد ثابتًا عبر المستجيبين و هو ان الشركات تعطي الأولوية لاعتماد نماذج أعمال جديدة مشبعة برؤى قائمة على البيانات و قابلة للتنفيذ، حيث تم تسريع مشاريع التحول الرقمي للبدء في وقت أقرب بكثير مما هو محدد. يقدم التقرير “الإجراءات الآلية المرتكزة على تحليلات معلوماتية تمكّن التحول الرقمي في منطقة الخليج”، بعض الرؤى الجديدة حول التأثيرات التجارية الأوسع لـ كوفيد 19 على مشاريع التحول في الخليج:

  • على الرغم من أن 30% من المؤسسات في الخليج أبلغت عن انخفاض الإيرادات بنسبة تصل إلى 40% بسبب تأثير كوفيد 19، إلا أن أكثر من النصف (58%) لا يزالون يعطون الأولوية للاستثمار في تقنيات الذكاء الاصطناعي المعتمدة على البيانات و العمليات الآلية الروبوتية والتحليلات.
  • قام 53% من رؤساء قسم المعلومات بتسريع مبادراتهم التحويلية لتلبية الاحتياجات الجديدة لعملائهم وتحقيق المرونة التشغيلية.
  • يستثمر 23% من رؤساء قسم المعلومات في تقنيات مثل تحليلات البيانات التي تمكّن مؤسساتهم من فهم بيانات العملاء بشكل أفضل.

الإجراءات الآلية المبنية على البيانات و الذكاء الإصطناعي تبقى في صلب مستقبل الذكاء.

يكشف تقرير المعلومات الموجز أن تعزيز التزام العملاء بالمنتجات والخدمات الجديدة أمر بالغ الأهمية لتحقيق نتائج الأعمال المرجوة. من بين المستجيبين الذين يعيدون تنظيم أعمالهم لمرحلة ما بعد كوفيد 19، ينوي 46% من المؤسسات تقديم منتجات وخدمات جديدة، و 43% ستركز على اكتساب رؤية شاملة عن العملاء لإنشاء قنوات إيرادات جديدة، و زيادة الخدمات الرقمية من أجل تعزيز رضا العملاء والتأكد من أن عدم اليقين لن يزعزع استقرارهم في المستقبل.

تحسين المهارات الاستباقي يقود الابتكار الرقمي الحيوي لمرونة الأعمال.

حين يتعلق الأمر بتعلم مهارات جديدة، فإن الاستجابة الشاملة تسلط الضوء على مهارات الموظفين كمفتاح لتقديم فهم أفضل للرؤى المستمدة من بياناتهم للتأثير على قرارات العمل.

  • 84% من المؤسسات غير قادرة على إدراك العلاقة بين بيانات المؤسسة وقرارات العمل.
  • 44% من المؤسسات تعتقد أن رفع مستوى مهارات موظفيها وتعزيز مشاركتهم سيمكنهم من المساهمة في الابتكار الرقمي.

على مستوى الابتكار، تتجه العديد من الشركات إلى البيانات، حيث أن شريان الحياة للذكاء الاصطناعي الخاص بهم مكّن العمليات الآلية من أن تصبح أكثر تنافسية ومرونة. عندما يتعلق الأمر بالإنفاق على التكنولوجيا، يرغب 33% في زيادة الإنفاق على الذكاء الاصطناعي و العمليات الروبوتية الآلية بهدف تحقيق سعادة العملاء، الكفاءة التشغيلية، ومرونة الأعمال. يكشف موجز المعلومات أيضًا أن 39% من رؤساء قسم المعلومات يقومون بالفعل باعتماد وكلاء آليين لخدمة العملاء باستخدام الذكاء الاصطناعي في عام 2020 و 36% يخططون لاستخدام الذكاء الاصطناعي في عام 2021.

و تعليقًا على النتائج، قال عبود غانم، نائب الرئيس الإقليمي لمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا في التريكس: “على الرغم من اختلاف مستويات النضج في العمليات الآلية والتحليلات عبر الصناعات في منطقة الخليج، بدأنا ببطء في رؤية تحول في التصور. لقد أجبر الوباء المنظمات على اعتماد نماذج جديدة لضمان استمرارية الأعمال التي ستمتد حتى إلى ما هو أبعد من هذه الأزمات الصحية غير المسبوقة. طريق التعافي يتطلب دقة تحليلية و معالجة آلية للبيانات. في حين أن البيانات مهمة، إلا أن استخدامها محدود من دون تمكين القوى العاملة من إحداث تغيير على الأعمال من خلال تحليل البيانات. يمكن لأي شخص تطوير مهاراته لتحقيق مخرجات العمل. مع استمرار المخاطر الكبيرة، لا مجال للخطأ، فيصبح من الضروري أن تكون الشركات مجهزة برؤى قائمة على البيانات محورها الإنسان لاتخاذ القرارات الصحيحة. إذا توفرت للعمال التقنيات المناسبة و السهلة الإستخدامها، بالإضافة إلى الوصول إلى البيانات، تكون النتيجة مذهلة”.

يعتمد ما يقرب من 7000 عميل بما في ذلك 38 % من غلوبال 2000 على منصة التريكس أي بي أي للاستفادة من التدفق الهائل للبيانات المتعاقبة عبر خطوط أعمالهم وتسريع تطوير مهارات قواهم العاملة و مسار التحول الرقمي. لمعرفة المزيد حول نجاح عملاء التريكس، الرجاء زيارة: https://www.alteryx.com/customer-center

الموسومة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *